apple

لماذا آبل ؟ و لماذا الآيفون ؟

apple

كل مستخدم لأجهزة آبل سواء كان ذلك آيفون او آيباد او حتى ماك، عندما بدأ باستخدام واحد من هذه الأجهزة لم يستطع الانتقال الى شركة اخرى او جهاز آخر. لماذا يا ترى ؟ هل اجهزة آبل فعلا متفوقة تقنياً ؟. سنناقش هذا الموضوع اليوم معاً و نأمل منك عزيزي القارئ ان تشاركنا.

تجربة شخصية

ساتكلم في البداية عن تجربتي الشخصية مع الآيفون. عندما ظهر الآيفون في سنة 2007 كان العالم كله يتكلم عن هذا الهاتف و كنت احاول ان اقتني جهازاً بسبب هذه الهالة الكبيرة التي تحيط هذا الجهاز. بعد فترة اشتريت جهاز الآيفون 3G وقتها كان الآيفون من الناحية التقنية متفوق على كل الهواتف و بلا شك. لكن، ما جذبني لم يكن التطور التقني ما جذبني هو “البساطة” و السهولة في عمل الهاتف. كيف ان الجهاز سهل في كل نواحي الاستخدام و كيف ما اردت.

آبل = البساطة 

كيف تكون البساطة في اجهزة الكومبيوتر ؟ البساطة في عالم الكومبيوتر هي : ان يتعرف المستخدم على المهام و كيفية الاستعمال بدون تدريب مسبق. لا احد في ايامنا هذه يحب ان يعود الى ايام نظام الـDOS حيث كان علينا التعرف على الاوامر الخاصة و استعمالها بكثرة الى ان نتمكن من انجاز مهمة معينة. الآن الوضع تغير المستخدم يرغب بجهاز لا يحتاج الى ان يتعلم كيفية استخدامه فقط يفتح علبة الجهاز و يبدأ استخدامه. بدون مقدمات و دلائل طويلة لقرائتها.

هذه هي آبل. نعم هذه هي آبل في كل اجهزتها و في كل شيء تعمله آبل. آبل شركة تعتمد على البساطة من اعلاناتها الى مختلف اجهزتها. حيث الآيفون فقط شخص يعرف القراءة يستطيع استخدامه بكل سهولة و بدون اي تعلم مسبق.

البساطة في ادق التفاصيل

كيف تكون البساطة في ادق التفاصيل؟ عندما شركة واحدة تحول كل شركات العالم لانتاج التطبيقات الى متجر واحد فقط. كيف تكون البساطة؟ عندما واحدة من اقوى شركات العالم شعارها تفاحة. كيف تكون البساطة؟ عندما كل اعلانات الشركة عبارة عن خلفية بيضاء و الجهاز المعلن عنه.

نعم هذه هي البساطة!. حيث ان استخدام اي جهاز لآبل سهل و رائع و لن تتسائل عن شيء فكل شيء موجود و متوفر مع الـAppstore لن تفكر في اي اغنية او اي فيلم فكل شيء موجود مع الـiTunes.

السر

تعم عزيزي القارئ لقد اعطيناك السر، سر نجاح شركة آبل و سر نجاح اي عمل في هذا العالم. و هو “البساطة” التفكير الابداعي بنفس الوقت البسيط و السهل بدون اي تعقيد او تشابك. المستخدم لن يحبذ ان يقوم و يبحث مراراً و تكراراً عن تطبيق معين بل يذهب الى مكان واحد يتوفر فيه الملايين من التطبيقات و لجميع المهام. هذا هو السر ان تقوم بتبسيط كل شيء الى ابعد الحدود و اخفاء تعقيدات التقنية و التطور وراء الشاشة. هذه هي آبل! و هذا هو سر النجاح.

كلام من الناحية التقنية

كل ما تكلمنا عنه كان كيفية تفاعل الاجهزة مع المستخدم، لكن، الآن لنفكر هل آبل متفوقة تقنياً؟. الاجابة: ربما. لانستطيع الجزم. حيث ان الآيفون يستخدم معالج ثنائي النواة بينما كثير من الهواتف تستعمل معالج رباعي النواة. لكن، ما الحاجة الى معالج رباعي النواة عندما كل شيء في الجهاز يعمل بسهولة و سرعة و بساطة؟. كل شركة لديها ابداعها الخاص في التقنية. لكن، آبل ابداعها الأكبر في كيفية تفاعل اجهزتها مع المستخدم.

تغيير؟

هل نحن بحاجة الى تغيير ؟ برأيي الشخصي لا. لماذا تغيير شيء رائع و سهل الاستخدام و يمكن استخدامه من قبل اي شخص صغير كان ام كبير؟ لماذا تغيير شيء لم يعد الناس يستطيعون التخلي عنه؟.

هل بساطة آبل تؤذي المطورين؟

الاجابة: لا. حيث ان آبل من الشركات التي تفكر من كل الجهات. هذه البساطة في كل شيء تشمل المطورين ايضاً حيث ان اي مطور يرغب بالبرمجة لمتجر التطبيقات يستطيع الاشتراك في خدمة المطورين عند آبل و تحميل البرمجية الخاصة بالتطبيقات و بدء كتابة البرامج من غرفته و هو يشرب قهوته المفضلة.

النهاية

في النهاية عزيزي القارئ احببنا ان نشارك حبنا لآبل مع باقي المستخدمين لأجهزة آبل و كيف آبل هي الرائدة ليس بتقنيتها بل ببساطتها حيث ان كل شيء يعتمد على كيفية الاستخدام و سلاسته و كل المعايير المتبقية هي ثانوية. ان لم يكن المستخدم سعيد بالمنتج الذي بين يديه لن ينظر الى التفاصيل المتبقية. 

شاركنا عزيزي القارئ برأيك الخاص في قسم التعليقات بالأسفل.

4 آراء على “لماذا آبل ؟ و لماذا الآيفون ؟

  1. طبعا اني قريت الموضوع و يمكن اراء و اذواق الناس تختلف
    بالنسبة التجربتي الخاصة من النوكيا كبل اخذت iphone 3gs و بالبداية جان هو و بس بس ورة فترة بديت احس هاي البساطة تحولت الى جمود و ملل بالجاهز وين الجديد؟ شنو الجديد؟ جربت ادخل عالم الاندرويد كتجربة وية اجهزة htc طبعا شفت كللللش فرق كون تفاعلي و حيوي اكثر و من تحدث سوفت وير يتغير الجهاز و تنضاف اوبشنات و يكدر يستعمله حتى البروفيشنال عن طريق الاوبشنات و الاختيارات الواسعة بيه عكس الايفون جهاز محدود جدا حسب تصوري و هذا طبعا بالنهاية راي الخاص و اتمنى انو تتقبلوه

  2. كلامك صحيح ١٠٠٪
    الي يقرة التقرير ولم يستخدم الايفون سوف يقول هذا المقال خطأ
    فقط مستخدميهة يحسون بذالك

  3. تحياتي لك ولاخلاصك لابل .. والحقيقه هذا حالنا كلنا في حبنا لمنتجات ابل .. ولكني اشعر ان ايفون ٥ يمر بازمه فهو اقل من الكثير من المنافسين وبدأت المقارنات تصبح مخيفه انا عاشق لابل اكيد ولكني اشعر ان ما بعد ستيف جوبز هناك خلل ما في مكان ما.. المشكله ان ابل اول من ادخلت التقنيه لحياه الهواتف .. وانها لابد ان تحافظ على رغبتنا كمستخدمين .. ولابد ان تحتفظ بالايفون بعيدا عن منال اي منافس.. هذا رأيي وهو نابع من حبي للتفاحه

    1. شكرا لردك عزيزي مصطفى
      كلامك صحيح و نتمنى ان تبقى لمسة العقل الرائع ستيف جوبز في كل جوانب منتجات آبل
      لكن آبل دائما تركز على البساطة و الاداء الافضل و من التجارب الآيفون 5 هو اسرع هاتف بين الكل الى حد الآن
      تحياتي لك و شكرا لمرورك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *