لن اشتري Apple Watch لهذه الاسباب [رأي]

Apple Watch main

في البداية اود الإعتذار لعدم التزامي في كتابة مواضيع واخبار في iOS Cafe. لكن على الاقل مازلت ملتزم كل إسبوع بتقديم حلقات البودكاست!

على العموم. خلينا ندخل بصلب الموضوع..

كما تعرفون عقدت شركة آبل مؤتمر Spring Forward يوم أمس وكان المؤتمر رائع جداً بالنسبة للآبل تي في والماك بوك الجديد الذي سيكون الطفرة الجديدة لعالم الكومبيوتر. بالاخص بعد ان استخدمت آبل مدخل USB-C الذي ستتبناه جميع الشركات في أجهزتها في المستقبل القريب – لك مني وعد 😉

اما بالنسبة ل ResearchKit، آبل بالفعل ابدعت بهذه الحركة التي ستساهم بتحسين البحوث الطبيعة بنسبة كبيرة جداً، مما يشير ان آبل بالفعل لا تهتم فقط بزيادة ارباحها بل تحسين حياة البشرية في نفس الوقت.

لكن اود الحديث عن  Apple Watch. كنت متحمس جداً لشراء هذه الساعة وتوقعت ان حياتي ستكتمل بوجود ساعة ذكية من آبل، بالأخص لان الساعة ستحصل على صلاحيات خاصة من iOS اكثر من ساعة Pebble التي تعمل مع الآي أو أس والأندرويد. لكن وللأسف سأبتعد عن شراء ساعة الاحلام وساستمر بإرتداء ساعة بيبل، بالرغم من جمالية تصميم ساعة آبل. لكنني ابحث عن ساعة ذكية تعمل اغلب الوقت ولا تنفد بطاريتها لمجرد استخدامي بعض التطبيقات المهمة لإدارة حياتي اليومية.

ملاحظة مهمة: عزيزي الاندرويدي، لا تفرح كثيراً بقراءتك لهذه المقالة. انا لا انتقد شركة آبل ولا انتقد ساعتها. الموضوع يشمل جميع الساعات الذكية. لذلك اغلق الصفحة والعب في جهازك الجالاكسي واستمتع به قبل ان تتوقف سامسونج من إطلاق تحديثات للجهاز 🙂

اسباب اختياري لساعة بيبل في بداية العالم الماضي هي البطارية والشاشة. تدوم بطارية الساعة الى 5 ايام ان استخدمت الساعة بشكل متواصل وبكل طاقاتها، وفي الحالات الطبيعية تصل الى 7 ايام او اكثر. السبب وراء الشحن المخيف هي الشاشة التي تعمل بتقنية E-ink او E-Paper او الحبر الالكتروني. هذه التقنية هي واحدة من اعظم التقنيات المتوفرة حالياً برأيي! تعمل بشكل رائع، واضحة جداً، تعطي طباع الاجهزة القديمة، واهم ميزة فيها هي اقتصادية جداً من ناحية صرفها للبطارية. حيث الشاشة تحتاج لطاقة قليلة لاظهار الالوان على السطح، ويكون الصرف الاكبر عند عمل Refresh للشاشة لتغيير الصورة. لذلك الشاشة مناسبة للقراءة كما هو الحال في أجهزة الكندل، ومناسبة جداً للساعات لكون الساعات صغيرة وحجم البطارية صغير جداً.

شحنت الساعة قبل يومين ومازالت 70٪
شحنت الساعة قبل يومين ومازالت 70٪

 

لذلك السبب ساعة آبل او مثلاً ساعة Moto 360 غير مناسبة جداً. البطارية صغيرة والشاشات عالية الدقة تحتاج لطاقة عالية لتشغيلها، لذلك تضطر الشركات من وضع وقت محدد لعرض محتوى الساعة لثواني قليلة، ونشاهد الساعة اغلب الوقت تتميز باللون الاسود… مطفية!

بالاضافة الى الشاشة عالية الدقة في Apple Watch هنالك “Shit load” من القطع التي تحتاج الى الطاقة مثل حساس دقات القلب الذي يعمل طوال الوقت اثناء التمرين والحركة وحساس Force Touch في الشاشة وحساس السرعة ومحرك Taptic الذي يكون عمله قريب من الهزاز يعمل عند استلام الاشعارات او عندما يرسل لك احد دقات قلبه (رجاءاً لا ترسل دقات قلبك لصديقك وابتعد عن التصرفات الغريبة!) و كذلك وجود GPS وحتى امكانية إتصال عبر WiFi. كل هذه الاشياء داخل ساعة صغيرة.

لهذه الاسباب تطلب منك الساعة شحن بشكل يومي، وهذا الشيء غير مناسب لي.

انا افضل ساعة بيبل على كل الساعات الذكية الموجودة الان في الاسواق بالرغم من عدم تمتعها بشاشة عالية الدقة. لكن لا بأس، انا لا اقرأ كتب على الساعة، ولا اتصفح الانترنت، ولا اشاهد الافلام والمسلسلات. الساعة الذكية تعمل كشيء مكمل للهاتف وليس بديل. والان بعد ان أعلنت شركة بيبل عن الإصدار الجديد من الساعة بإسم Pebble Time و Pebble Time Steel تحول اعاجبي بالساعة الى حب! حيث اهم التحديثات التي حصلت عليها الساعة هي شاشة ملونة لاتطفى، وايضاً تعمل بتقنية الحبر الالكتروني. وكذلك اعلنت الشركة عن ميزة الاحزمة الذكية Smartwraps التي يمكن استغلالها ابشع الاستغلال. مثل وضع كاميرة في السوار، او حساس قلب، او اضواء LED تعمل عند وصول الاشعارات، او بطارية اضافية، او حتى جمع شيئين مثل وضع بطارية اضافية وعلى الطرف الثاني وضع GPS، وغيرها من الاحتمالات الغير منتهية… مما جعلتني اكون من الاوائل بدعم مشروع الساعة على موقع Kickstarter.

ساعة آبل تميل الى مجال الموضة اكثر من مجال الساعات الذكية. وستكون مبيعات الساعة جنونية بالرغم من عدم رضاء العديد من المستخدمين الذين لم يفهموا نية آبل او حتى فكرة الساعات الذكية الحالية.

لا زلنا في بداية المشوار في رحلة الساعات الذكية الطويلة. نحتاج الى وقت طويل لحين الوصول الى الساعة المثالية التي تحتوي على كل ماتقدمه ساعة آبل واكثر، مع بطارية تدوم لعدة ايام. لذلك من الافضل عدم شراء الساعات الغالية في الوقت الحالي وفقط الاكتفاء بشراء ساعة ذكية رخيصة مثل ساعة بيبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *