أفكاري حول اشاعات إستحواذ آبل لشركة بيتس

apple beats

إنقلب الانترنت رأس على عقب يوم أمس واليوم حول اشاعة نية آبل لشراء شركة Beats المتخصصة بتصنيع السماعات وخدمة Music Streaming. في البداية نشر هذه الإشاعات موقع Financial Times، وأكدت صحيفة وال ستريت جورنال هذا الخبر. وبالتأكيد هذا الخبر هو مجرد “إشاعة” ولا يوجد هنالك اي تأكيد للخبر، والاشاعات تذكر بأن آبل مازالت في مرحلة المفاوضات. ومن المحتمل ان تكون هذه الآخبار مجرد كذبة اخرى…

الآن، جميع الصحفيين والكتاب التقنيين يحاولون تحليل هذه الخطوة الغريبة من آبل — لكون مبلغ الإستحواذ 3.2 مليار دولار — ولماذا آبل مستعدة لدفع هذه المبالغ الطائلة لشركة ضخمة مختصة بالموسيقى. حيث يتعبر هذا الإستحواذ هو اعلى صفقة قامت آبل بعقدها بعد ان اشترت شركة NeXT ب 400 مليون دولار، وجلبت معها ستيف جوبز، واساس نظام التشغيل الذي يعتمد عليه نظام الماك حالياً.

بعد هذه الضجة والتحليلات حول هذا الخبر، جلست لافكر بهذه الخطوة الكبيرة من آبل، وهذه ملاحظاتي (بعد الافتراض ان هذا الخبر صحيح):

1- آبل لديها 150 مليار دولار في جيبها، ومستعدة لصرف هذه الاموال الطائلة من أجل تحسين خدماتها وتقنياتها. وبالرغم من ان آبل تفضل شراء الشركات الصغيرة الناشئة، لكنها من الممكن شراء الشركات الكبيرة ايضاً. حيث اعتقد بأن آبل حالياً لا يهمها السعر او حجم الشركة بالمقابل ماتقدمه من تقنيات مميزة، وفريق مطور عبقري ينظم الى فريق آبل.

2- في الآونة الأخيرة شهد متجر iTunes انخفاض كبير في مبيعات الاغاني. حيث المستخدم الآن يفضل الإستماع الى الاغاني عبر Spotify، وRdio، وPandora لكون هذه الخدمات تقدم امكانية الإستماع الى الاغاني بشكل مجاني، مع خدمات مدفوعة تتيح للمستخدم من الإشتراك ب10$ دولار بالشهر مقابل الاستماع الغير محدود، وامكانية البحث عن اغاني معينة والإستماع لها بشكل مباشر. وحالياً بيتس تقدم هذه الخدمة عبر تطبيقها الذي إطلقته قبل مدة. وعلى الرغم من ان آبل اطلقت خدمة iTunes Radio التي تتيح بإستماع الى الاغاني بشكل مجاني، لكنها على مايبدو لم تتمكن من بيع الاغاني عبر هذه الخدمة.

من الممكن ان تستخدم آبل خدمة بيتس لتقديم خدمة الاستماع الغير المحدود مقابل اشتراك قليل يصل الى 5$ في الشهر. وكذلك يمكنها تقديم اشتراكات مجانية لخدمة الموسيقى لكل الذين يشترون جهاز iOS او ماك جديد، كما فعلته مع حزمة iWork و iLife لجميع أجهزتها، وايضاً توفير نظام Mavericks مجاناً. لكن في نفس الوقت تقديم خدمات Music Streaming مكلفة اكثر من تقديم التطبيقات المجانية، لكون آبل ستكون مجبرة على دفع الفنانين وشركات التوزيع الموسيقي مبالغ مقابل عدد مرات استماع الاغاني. لذلك من الممكن ان تقدم الشركة اشتراكات مجانية لمدة محدودة ومن بعد ذلك دفع الاشتراكات بنفس المبلغ المذكور في الاعلى.

3- اما بالنسبة لاجهزة الآيبود فكلنا نعرف بان آبل مبيعات هذا الجهاز قلت بشكل ملحوظ، واصبح اهتمام المستخدم بشكل كبير على الآيفون والآيباد. ومن الممكن ان “تعيد اختراع” الآيبود والمحاولة باعادة الجهاز الى ايام المجد السابقة، والعودة الى مبدأ الاساسي، وهو الموسيقى. حيث باستخدام تقنيات بيتس ستتمكن آبل من تغيير سماعاتها الى سماعات بيتس بجودة صوت عالية، وايضاً تقديم اشتراكات خاصة لاصحاب اجهزة الآيبود. وسيساعد إسم Beats بزيادة مبيعات الآيبود الجديد.

4- آبل ستستفاد من المدير التنفيذي لشركة بيتس Jimmy Iovine بشكل كبير بسبب خبراته في مجال الموسيقى، وحتى الاشاعات تشير بانه سيكون المستشار الخاص لدى آبل، ليعمل بشكل مباشر مع تيم كوك.

ربما هذه الاشاعات تعتبر للبعض لنا غببية ومجنونة، لكن ان كانت حقيقة، فانا متأكد بان تيم كوك يعرف بالضبط مايفعله. فما علينا حالياً فعليه حالياً هو فقط النقاش عبر التعليقات في الاسفل، وانتظار المزيد من الاخبار حول هذا الموضوع لكي تتضح لنا الصورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *