Last Life: المزيد من الاحترام والتقدير للالعاب المستقلة

Last life game

هنالك العديد من الجيمرز المحترفين لا يقدرون الالعاب المستقلة بحجة عدم تكمنها من الوصول الى مستوى الالعاب الضخمة (AAA) مثل GTA V، او Titanfall. وانا اتفق مع البعض حول هذا الموضوع، نعم هنالك العاب سخيفة جداً تجعلني اندم على لعبها، وهنالك العاب مثالية لا يمكن التصديق بأنها مستقلة، كلعبة Last Life.

قصة اللعبة تدور حول شخصية المحقق الخاص جاك باركر، الذي عاش في كوكب المريخ بعد الكارثة التي تسببت بدمار الكرة الارضية، حيث كان كوكب المريخ يعتبر من المنتجعات السياحية مابين الكواكب، ويطلق عليه MarsTopia. القصة طبيعية، وليست بالمرة الاولى ان نشاهد لعبة تدور احداثها خارج كوكب الارض، لكن، القصة تبدأ بمراحل “التحشيش” الحقيقي بعد ان يتم قتل جاك باركر بشكل غامض، ويجب عليك ان تحقق جريمة القتل هذه. القصة مازالت طبيعية؟ أكمل معي صديقي…

هنالك يوم واحد في كل سنة يتم إستعادة الموتى الى الحياة بشكل مؤقت عبر تقنية الطباعة 3D، والغرض من ذلك هو لتوفير فرصة الاستمتاع بعطلة سنوية تدعى ب “حفل الرجل الميت.” وجاك باركر يقرر ان يستغل هذا الوقت المحدود للتحقيق في جريمة قتله، والجري وراء القاتل المجهول. اليس هذا رائع!؟

ومن الرائع جداً في هذه اللعبة، لن تشعر بأنك على المريخ، او حتى بأنك محاط بالغرائب مثلما نشاهده في افلام الخيال العلمي. بالعكس، ستشعر وانك مازلت على الارض، محاط بعالم وشخصيات مشابه لمسلسل Mad Men – حتى شخصية جاك باركر تشبه دون دريبر!

don draper last life

اللعبة حالياً تحتاج الى دعم 75 الف دولار عبر كيك ستارتر، وسيتم إطلاق اول جزء من اللعبة في 2015 ان نجحت بالدعم الكامل. ومن بعدها سيأتي الجزء الثاني والثالث بشكل سنوي. وستتمكن من لعبها على الماك، وندوز، ولينكس.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *