[فلسفة] نظرة شاملة على ستيف بالمر و دوره في مايكروسوفت

Steve_Ballmer_peace

 

ستيف بالمر هو واحد من اهم الاشخاص في مايكروسوفت حيث كان من الاوائل الذين بدأوا بناء الشركة العملاقة، و هو من الاشخاص الذين كان لهم دور اساسي في بناء اول نسخة من الويندوز و بناء اولى الكمبيوترات التي كانت تعمل عليها مايكروسوفت. برز بالمر لكونه الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت لسنوت طويلة. ولكنه أعلن عن نيته للإستقالة من منصبه، وخروجه من الشركة بعد كل هذه السنوات الطويلة.

ان كنت لا تعرف ستيف بالمر وبعض النقاط الرئيسية، اليك بعض المعلومات التي ستفيدك:

بداية المشوار

بالمر درس في جامعة هارفرد و تخرج منها حامل شهادة في الرياضيات التطبيقية و الاقتصاد. و كان يعرف بادارة الاعمل منذ ذلك الحين حيث كان مدير جريدة هارفرد و مدير فريق كرة القدم الخاص بالجامعة. بالمر في سنة 1980 و تحديدا في شهر يونيو ترك دراسة الماجستير و انضم الى مايكروسوفت ليكون الموظف رقم 30 و اول مدير مالي يعينه بيل جيتس.

رئاسة مايكروسوفت

في بداية سنة 2000 اصبح بالمر رسميا المدير التنفيذي CEO لشركة مايكروسوفت مع بقاء بيل جيتس رئيس قسم التخطيط التقني و رئيس مجلس الملاك. في هذه الفترة دور بالمر كان فقط من الجانب المالي و التخطيط لأصدار الاجهزة و الانظمة و لم يكن له القرار في الجانب التقني و ما تعمل عليه مايكروسوفت بل كان هذا كله بيد بيل جيتس.

في سنة 2006 استقال رسميا بيل جيتس من مايكروسوفت وقال انه لن يعود له دور في ما تعمل عليه مايكروسوفت مع بقائه رئيساً لمجلس الملاك دون ان يكون له دور في الشركة نفسها.

مايكروسوفت في ظل بالمر

مايكروسوفت الى سنة 2006/2007 كانت تعتبر هي الرائدة في عالم الكمبيوتر و هي المترأس على عرش التكنلوجيا و الكمبيوتر بالتعاون مع مجموعة من شركات تصنيع الكمبيوترات الشخصية مثل HP, Dell. بعد تولي بالمر رئاسة مايكروسوفت شهد اسهم الشركة انخفاض و توجهت السنة النقاد بحدة على بالمر لكن كان الوقت مبكر جداً للحكم على بالمر في ذلك الوقت.

بعد سنة 2007 مايكروسوفت لم تنحدر بقوة لكن بنفس الوقت لم تشهد اي تصاعد او اي تزايد في الارباح و مع مرور السنوات الى سنة 2010 مايكروسوفت لم نرى منها اي حركة في عالم الكمبيوترات بغض النظر عن الفشل الذي لاقاه ويندوز فيستا و اعترف بالمر بانه حصلت تاخيرات في تطوير النظام و انه لم يتم انجازه على اكمل وجه. هذا ساهم في تزايد الجهود و تسارعها في تطوير ويندوز سفن الذي كان نسخة جيدة و مستقرة من الويندوز الذي نعرفه.

في سنة 2010 مع بداية اصدار الايباد و بداية ثورة الاجهزة اللوحية و سيطرة الهواتف الذكية على السوق الالكتروني بدأ و بداية سيطرة ابل على السوق. بدأ الاهتمام بالكمبيوترات الشخصية يقل و بدأ نظر الناس اليها يصبح اقل اهتماماً و قليلاً اضافة الى ان مايكروسوفت لم تعمل اي شيء جديد و لتم تتطور لتلحق بهذه الحافلة السريعة من المنافسة.

حيث اصبح العالم في هذا الوقت يقتني الاجهزة اللوحية و لا يهتم بالكمبيوتر المحمول الشخصي او حتى الكمبيوتر الشخصي الكبير بل اصبحت انظار العالم كلها تتجه الى الاجهزة اللوحية و الهواتف الذكية التي حلت محل الكمبيوتر الشخصي بشكل افضل و اجمل و اسهل.

محاولات

في هذه الفترة حاولت مايكروسوفت اللحاق بالقطار في عدة محاولات مثل الجهاز اللوحي Microsoft Surface و هاتف مايكروسوفت الذكي Lumia لكن في كلا المحاولتين لم تكن مايكروسوفت موفقة في المنافسة مع عمالة السوق حالياً ابل و اجهزة الاندرويد.

في النهاية يمكننا القول ان بالمر لم يكن موفقا في الحفاظ على الارث الكبير لمايكروسوفت و لم يستطع الحفاظ على صدارتها التي دامت لسنوات طويلة. نتمنى ان نرى وضع مايكروسوفت يتحسن و تبدأ تنافس بجدية في هذا الوقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *