[تقرير شامل] وكالة الأمن القومي الأمريكية تأخذ ملعومات وملفات كل المستخدمين “الأجانب” من آبل

prism-slide-4

 

نشرت صحيفة The Washington Post تقرير يدل على إنشاء وكالة الأمن القومي الأمريكية برنامج تجسس في سنة 2007، كلف الوكالة 20 مليون دولار، يعرف ب PRISM. يهدف هذا البرنامج للتجسس على ملفات ومعلومات مستخدمين الأنترنت ومستخدمين أجهزة الهواتف الذكية واللوحية.

حيث شاركت شركة مايكروسوفت بهذا البرنامج منذ بدايته سنة 2007. ومن بعدها ضم البرنامج ياهوو في 2008، وشركة فيسبوك سنة 2009، جوجل 2009، PalTalk كذلك في سنة 2009، يوتيوب 2010، سكايب 2011، AOL في سنة 2011، وكانت آبل الاخيرة في دخولها في هذا البرنامج في سنة 2012.

يستغل البرنامج الشركات المذكورة أعلاه للحصول على :

  • – فيديوهات
  • – صوتيات
  • – صور
  • – إيميلات
  • – ملفات
  • – سجلات اتصال وارقام
  • – دردشات

وبالتأكيد نفت شركة جوجل، وفيسبوك، وكذلك آبل. وكان ردهم مشابه، حيث قال المتحدث الرسمي لشركة آبل:

“نحن لم نسمع بمصطلح PRISM. ونحن لا نسمح لأي جهة حكومية بالدخول الى سيرفرات آبل. وأي جهة تطلب معلومات أي مستخدم يجب عليها الحصول على أمر من المحكمة.”

 

وكان رد جوجل:

” نحن نهتم بشأن أمن بيانات مستخدمينا بشدة. ولا نكشف بيانات المستخدم إلى الحكومة الا بوفق القانون، ونستعرض جميع هذه الطلبات بعناية. من وقت لآخر، الناس تزعم جوجل توفر للحكومة ‘الباب الخلفي’ في أنظمتها، ولكن جوجل لا تملك هذا الباب الخلفي للحكومة للوصول إلى بيانات المستخدم السرية.”

 

وقالت فيسبوك:

“نحن لا نوفر لأي جهة حكومية إمكانية الوصول المباشر إلى سيرفرات الفيسبوك. عندما يطلب من الفيسبوك البيانات أو معلومات عن أشخاص محددين، نقوم بفحص الطلب بعناية. ونوفر المعلومات فقط إلى الحد المطلوب من قبل القانون.

 

وذكر مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية جيمس آر كلابر، بأن هذه الأخبار صحيحة. لكن وكالة الأمن القومي تطلب معلومات المستخدمين “الأجانب” فقط، ولا تستهدف المواطن الأمريكي، او اي شخص يسكن داخل الولايات المتحدة. والغرض من هذا التجسس هو لضمان ضبط الأمن الأمريكي والتحصن ضد العمليات الارهابية، او اي خطر مشابه. وضمان أمن الفرد الأمريكي. ولم يذكر الشركات التي تساهم في هذا البرنامج.

كلام مدير الاستخبارات يدل على ان ملعومات كل مستخدم من أي دولة الآن في حوزة الحكومة الأمريكية. وبما فيهم ملعومات المستخدمين العرب الذي يستخدمون خدمات الشركات المذكورة ومنصاتهم.

هل انا بخطر؟

انت عزيزي القارئ لست بخطر. الحكومة الأمريكية لا تسعى وراء الأشخاص الإعتياديين. هذا البرنامج صنع لمحاربة الارهاب الذي يستهدف الولايات المتحدة. حتى وإن كانت لديك صور وملفات خاصة وسرية، لا تقلق. لا أعتقد بأن الحكومة الأمريكي ستقوم بفضحك، وفضح ملفاتك السرية!

المصادر: TechCrunch Cult of MacAllThingsD – The Guardian

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *